منتدى أبناء الحجاجية القديمة
المواضيع الأخيرة
» الشمس تتعامدعلى الكعبة المشرفة
الأحد 27 مايو 2012, 6:54 pm من طرف batota

» ذوبان الجليد بالقطب الشمالي
الثلاثاء 22 مايو 2012, 11:23 am من طرف batota

» قناة الرحمة
الإثنين 21 مايو 2012, 12:06 pm من طرف batota

» انتخابات مصر أكثر حماسة من كأس العالم
الإثنين 21 مايو 2012, 11:55 am من طرف batota

» الآلاف يتجمعون لمشاهدة كسوف "حلقة النار
الإثنين 21 مايو 2012, 11:42 am من طرف batota

» زواج أقل وطلاق أكثر
الخميس 03 مايو 2012, 12:49 pm من طرف yasser said

» الاكتئاب السياسي.
الخميس 03 مايو 2012, 12:45 pm من طرف yasser said

» علامات نفسية لتعرف من يكذب عليك
الخميس 03 مايو 2012, 12:36 pm من طرف yasser said

» اجمل ماقيل في الابناء
الخميس 03 مايو 2012, 12:29 pm من طرف yasser said

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 55 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو نيرة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 239 مساهمة في هذا المنتدى في 217 موضوع

الأنشطة الطلابية ومواجهة مرض انفلونزا الخنازير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأنشطة الطلابية ومواجهة مرض انفلونزا الخنازير

مُساهمة من طرف دكتور أسامه عبدالرحمن في الثلاثاء 07 ديسمبر 2010, 10:54 pm

الأنشطة الطلابية ومواجهة مرض انفلونزا الخنازير
في الحقيقة إن الانشطة الطلابية لها دور كبير في العملية التعليمية وبصفة خاصة أثناء الازمات وذلك انطلاقا من دورها في عملية التوعية للطلاب ، ونظرا لأن مدراسنا في هذه الايام تواجه مرض انفلونزا الخنازير ، ولذك قمنا باجراء هذا الحديث الصحفي مع السيد مدير المدرسة في محاولة لالقاء الضوء علي دور الانشطة المدرسية في مواجهة مرض انفلونزا الخنازير
وقبل التطرق لهذا الموضوع توجهنا بالسؤال عن دور الانشطة في العملية التعليمية بوجه عام .
فرد قائلا:
النشاط الطلابي عنصر مكمل للمنهج الدراسيبمفهومة الواسع، وبدون الاهتمام به لا تكتمل العملية التربوية
تتآزر الأنشطةالمدرسية مع الجانب الدراسي البحت لتكون معه شخصية متكاملة متوازنة، وهي تهتمبالتربية خارج الفصل في الغالب (لكن داخل حدود المنهج بمفهومه العام)، ولتحقيق هذاالهدف فإنه يمكن للمعلم النشط أن يوظف برامج النشاط لخدمة مادته العلمية فيؤثر فيشخصية الطالب تأثيراً أبلغ من مجرد التوجيه المباشر أو حقن المعلومات والمعارفوحشوها في ذهن الطالب مجردة عن التطبيق والممارسة
ونستطيع أن نوظف الأنشطةالمدرسية ونستثمرها بقدر طاقة الإنسان على العطاء.

في هذه الايام ونحن نواجة مرض انفلونزا الخنازير نرجوا من سيادتكم القاء الضوء على دور الانشطة الطلابية في مواجة هذا المرض.
في الحقيقة يمكننا القول بأن الانشطة المدرسية لها دور كبير وفعال في مواجهة هذا المرض من خلال ما يأتي:.

1- لصق بعض المعلقات والإرشادات الصحية (بالاشتراك مع جماعة الخط، وجماعة الصحة أو العلوم).
2- نشر بعض المقالات والدراسات عن آخر تطورات هذا المرض (بالتعاون مع جماعة الصحافة).
3- إذاعة بعض الإرشادات العامة والمعلومات عن هذا المرض في الإذاعة الصباحية (بالتعاون مع جماعة الإذاعة).
4- تنظيم بعض الندوات واستضافة أحد الأطباء لشرح أهم أعراض هذا المرض.. وكيف يمكن الوقاية والعلاج منه.
5- استضافة أحد الأطباء النفسيين كي يقوم بالدعم النفسي للطلبة، والعمل على إزالة المخاوف المبالغ فيها، وعدم تهويل أو تهوين الأمر.
6- دعم وتقوية العلاقة بين البيت والمدرسة، عن طريق تنظيم ندوات خاصة بأولياء الأمور في كيفية تكامل دور المدرسة مع البيت في التوعية والوقاية ومواجهة هذا الوباء.
7- تنظيم بعض الأنشطة المتعلقة بالنظافة، مثل: (أسبوع النظافة أو عام النظافة)، مع الربط بين هذا وما يحققه من وقاية وحماية من الأمراض وبصفة خاصة من إنفلونزا الخنازير.
8- إعداد صندوق للمقترحات للتعرف على آراء الطلاب، وتشكيل لجنة برئاسة مدير المدرسة وعضوية الوكيل والأخصائي الاجتماعي لدراسة المقترحات وتنفيذ المناسب منها.

صحيح أن هذا الصندوق ليس مخصصا لموضوع بذاته لكن حينما يتم التركيز على مرض إنفلونزا الخنازير باعتباره من الموضوعات والقضايا التي لها الأولوية الآن- سيكون ذلك حافزا ودافعا لكثير من الطلبة لتقديم اقتراحات مبتكرة ووسائل جديدة لمواجهة هذه الأزمة.

9- تقديم التوجيه والإرشاد في المواقف الفردية السريعة وتسجيلها، موضحا الإجراءات التي تم تنفيذها، هذا في حالة لا قدر الله إصابة أحد الطلبة بهذا المرض، كما يستلزم ذلك أيضا تنظيم برنامج للتوجيه والإرشاد الجماعي لكيفية التعامل مع مثل هذه الحالة حتى يعرف باقي الطلبة دون فزع أو هلع ما دورهم الوقائي ودورهم في مساندة هذا المصاب.
10- من أهم الأدوار أن أجد نشاطا يعمل على التواصل بين مجتمع المدرسة والمجتمع الخارجي؛ فالمدرسة ليست مؤسسة منعزلة في كوكب آخر يقتصر دورها على الاهتمام بالتحصيل الدراسي للطلبة فحسب، لكن يتعدى ذلك لتكون جزءًا من تلك المنظومة الاجتماعية التي تهدف ضمن ما تهدف أو على قمة أهدافها إلى تغذية المجتمع بأولئك المتعلمين الذين يُعدّون لنهضة حقيقية لمجتمعهم؛ لذا نجد من مهام الانشطة المدرسية العمل على توطيد علاقة المدرسة بالمؤسسات المجتمعية الأخرى بالمجتمع المحلي مثل: (المجالس المحلية ، والمراكز الصحية، والأندية الرياضية والثقافية، وإدارة حماية البيئة).

ومن خلال هذه المهمة يتعاون الأخصائي كممثل للمدرسة باعتبارها إحدى المؤسسات الاجتماعية التي تهتم بنهضة المجتمعفي وضع خطة مع المراكز الصحية وإدارة حماية البيئة لكيفية التعاون بينهما، وكيف يمكن تدريب الطلبة على كيفية حماية البيئة والعناية بالصحة.
كلنا يعلم أن هناك تعاون بين وزارتي التعليم والصحة لمواجهة هذا المرض ، لذا نرجوا من سيادتكم القاء الضوء على كيفية مواجهتة في ضوء ما كتيبات وزارة الصحة وارشادتها.

بناء على ما ورد إلينا من وزارة الصحة من ةمعلومات فإنة يمكننا القول بأن إنفلونزا الخنازير هي عدوى تنفسيةتسببها الإنفلونزا من النوع "أي"، وعادة ما تصيب الخنازير لكنها يمكن أن تنتقل إلىالبشر. وهذه سلالة جديدة يحتمل أنها تشكلت عندما أصاب فيروسان للإنفلونزا خنازيرأكبر سنا من الخنازير نفسها في المكسيك، ثم تبادلت هذه الفيروسات الجينات لتكوّنسلالة جديدة
هل تحمينا أقنعة الوجه من العدوى؟
ممكن، لكن الدليل علىذلك فيه خلاف. فقد كشفت دراسة أسترالية أن هذه الأقنعة يمكن أن تقلل فرص العدوى،لكن إذا لُبست بطريقة ملائمة وبصفة مستمرة فقط. والحكومة البريطانية قد كدست 350مليون قناع للعاملين بالشؤون الصحية، لكن ليس هناك خطط لتوزيع أي منها على عامةالشعب
ما أعراض المرض؟
أعراض إنفلونزا الخنازير مشابهة لتلك التيتنجم عن الإنفلونزا الموسمية المعروفة. وهذه تشمل حمى وكحة والتهاب في الحلق وآلامفي الجسم وصداع ورعشات وإرهاق. وبعض الناس يصابون بالإسهال والقيء

كيف أعرفما إذا كنت
بحاجة للذهاب إلى الطبيب؟
إذا أحسست بالأعراض السابقة وكنت تعيشفي أماكن تأكدت فيها حالات إصابة بإنفلونزا الخنازير أو سافرت مؤخرا إلى المكسيك،يجب عليك حينئذ أن تطلب استشارة طبية.

والمطلوب من المرضى ألا يذهبوا إلى عياداتالأطباء لتقليل خطر نقل المرض إلى الآخرين. وبدلا من ذلك ينبغي
أن يلازموا منازلهمواستدعاء الطبيب للمشورة.
هل هو قابل للعلاج؟
ممكن باستعمال عقاقيرالإنفلونزا مثل تاميفلو أو ريلينيز، وليس هناك دواء لإنفلونزا أقدم منهذين.
كيف أحمينفسي؟
خذ الاحتياطات العادية. استر الكحة والعطسة بمنديل ورقي تلقيه بعدهامباشرة ، واغسل يديك كثيرا. وعلى الكبار أن يلازموا بيوتهم إذا مرضوا، ويجب إبقاءالأطفال في البيت ومنعهم من الذهاب للمدرسة ، ونتمنى العافية للجميع.

دكتور أسامه عبدالرحمن

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 8
تاريخ الميلاد : 01/10/1983
تاريخ التسجيل : 09/09/2010
العمر : 33
الموقع : أخصائي إعلام مساعد بالتربية والتعليم ـ طالب دكتوراه في الإعلام جامعة عين شمس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى