منتدى أبناء الحجاجية القديمة
المواضيع الأخيرة
» الشمس تتعامدعلى الكعبة المشرفة
الأحد 27 مايو 2012, 6:54 pm من طرف batota

» ذوبان الجليد بالقطب الشمالي
الثلاثاء 22 مايو 2012, 11:23 am من طرف batota

» قناة الرحمة
الإثنين 21 مايو 2012, 12:06 pm من طرف batota

» انتخابات مصر أكثر حماسة من كأس العالم
الإثنين 21 مايو 2012, 11:55 am من طرف batota

» الآلاف يتجمعون لمشاهدة كسوف "حلقة النار
الإثنين 21 مايو 2012, 11:42 am من طرف batota

» زواج أقل وطلاق أكثر
الخميس 03 مايو 2012, 12:49 pm من طرف yasser said

» الاكتئاب السياسي.
الخميس 03 مايو 2012, 12:45 pm من طرف yasser said

» علامات نفسية لتعرف من يكذب عليك
الخميس 03 مايو 2012, 12:36 pm من طرف yasser said

» اجمل ماقيل في الابناء
الخميس 03 مايو 2012, 12:29 pm من طرف yasser said

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 55 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو نيرة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 239 مساهمة في هذا المنتدى في 217 موضوع

الآثار الناتجة عن استخدام الأطفال للإنترنت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الآثار الناتجة عن استخدام الأطفال للإنترنت

مُساهمة من طرف دكتور أسامه عبدالرحمن في الثلاثاء 07 ديسمبر 2010, 10:26 pm

الآثار الناتجة عن استخدام الأطفال للإنترنت
لم تنل وسيلة من وسائل نقل ونشر المعلومات في تاريخ البشرية ما نالته شبكة الإنترنت من سرعة في الانتشار والقبول بين الناس وعمق في التأثير في حياة الناس على مختلف أجناسهم وتوجهاتهم ومستوياتهم وتنوع في طبيعة المعلومات التي توفرها ، ويعد الاهتمام بقضايا الطفولة واتجاهاتها ومشكلاتها اهتماماً بالمجتمع ككل وبمستقبله لأنهم يمثلون جيل المستقبل والطاقات التي تسهم مستقبلا في تحقيق أهداف المجتمع وإنجازاته من خلال ما تحويه من ميزات وخصائص مهمة تجعلها بحق من أهم المراحل في حياة الإنسان.
ولقد شهدت الفترة الأخيرة إقبالا بدرجة كبيرة على استخدام الأطفال لموقع على الانترنت وما يتضمنه ويحتويه من مقاطع فيديو لا يعرف أحدنا مدي تأثيرها على الطفل. ونستعرض في هذا المقال للآثار الناتجة عن استخدام الأطفال للانترنت ومن الآثار الايجابية للانترنت على الأطفال التعليم والبحث العلمي ، وذلك من خلال الإعلان عن مقاطع فيديو لمحاضرات العلماء أو حصص المدرسة عبر اليوتيوب والترفيه (الألعاب المختلفة ، والأفلام ، والدردشة التي تتسم بالتنوع والجاذبية ) وكذلك تكوين علاقات اجتماعية جديدة حيث يمنح الإنترنت الفرصة للتخلص من النمط الروتيني للحياة اليومية ، والتحدث مع أصدقاء آخرين من مختلف أرجاء العالم.
ومع ذلك فهناك الآثار السلبية ومنها للأسف يوجد آثار سلبية للانترنت على مستخدميها من الأطفال نتيجة لوجود استخدامات سلبية للشبكة وما يوجد من خصائص لمرحلة الطفولة ربما ساهمت في تسهيل وقوع الأطفال في مخاطر الاستخدامات السلبية للشبكة.
وقد تنوعت آثار الانترنت السلبية على الأطفال إلى آثار عقائدية وأخلاقية ونفسية واجتماعية واقتصادية وصحية وإجرامية وبيان ذلك على النحو التالي:.
1- الأضرار العقائدية :
من مآسي شبكة الإنترنت ما تزخر به من مواقع تروج للعقائد الباطلة والأفكار الهدامة والدعوات الخبيثة ، ونتيجةً لما يسود مرحلة الشباب من فضول وعدم استقرار نفسي وفكري ، وقع كثير من الشباب العربي في حبائل جماعات مشبوهة تُعادي الدين وتناوئ الإيمان.
2- أضرار أخلاقية :
لعل الأضرار الأخلاقية من أبرز السلبيات التي أفرزها دخول الإنترنت إلى واقعنا العربي إذ تفشى ارتياد المواقع المروجة للجنس من قبل الشباب العربي.
3- الأضرار النفسية :
يتأثر الإنسان بمحيطه وبيئته ومن أهم الآثار النفسية التي نتجت عن الإنترنت ظاهرتان متقابلتان :
(أ) إدمان الإنترنت:.
أفرز الاستخدام المكثف للإنترنت ظاهرة أصبحت توصف بأنها ظاهرة مرضية وهي إدمان الإنترنت الذي يُعرف بأنه : ( حالة من الاستخدام المرضي وغير التوافقي للإنترنت يؤدي إلى اضطرابات إكلينيكية) وهذه الظاهرة هي نوع من الإدمان النفسي التي وصفت بأنها قريبة في طبيعتها من إدمان المخدرات والكحول حيث يترتب على إدمان الإنترنت ظواهر قريبة من إدمان المخدرات ومن هذه الظواهر:
ـ التحمل
يعد من مظاهر الإدمان حيث يميل المدمن إلى زيادة الجرعة لإشباع رغباته التي كان يتطلب إشباعها لديه جرعة أقل، وكذلك مدمن الإنترنت فإنه يزيد من ساعات الاستخدام باطراد لإشباع رغبته المتزايدة إلى الإنترنت .
ـ الانسحاب :
يعاني المدمن من أعراض نفسية وجسمية عند حرمانه من المخدر ، وكذلك مدمن الإنترنت فإنه يعاني عند انقطاع اتصاله بالشبكة من التوتر النفسي الحركي ، والقلق ، وتركز تفكيره على الإنترنت بشكل قهري ، وأحلام وتخيلات مرتبطة بالإنترنت .
(ب) رُهاب الإنترنت:
هذه الحالة هي عكس الحالة السابقة حيث يسيطر على صاحبها القلق من استخدام الإنترنت نظراً لما يخشاه من أضرارها ويتطور هذا القلق ليصبح في صورة رُهاب يمنعه من الاقتراب من الشبكة واستخدامها الاستخدام الصحيح مما يترتب عليه تأخر المصاب بهذا الرُهاب في دراسته وفي عمله إذا كانت دراسته وعمله مما يتطلب استخدام الإنترنت .
هذا إلى جانب:.
1- انتشار المواد الإباحية : توضح الدراسات أن أكثر مستخدمي المواد الإباحية تتراوح أعمارهم ما بين 12و17 سنة ، والصفحات الإباحية تمثل لهم أكثر فئات صفحات الإنترنت بحثاً وطلباً ، وتحتل مصر المرتبة الأولي علي العالم في البحث عن كلمة جنس sex علي محركات البحث.
2- العزلة وإدمان الإنترنت : نتيجة للاستخدام المكثف للإنترنت، يحدث تقلص في العلاقات الاجتماعية الأولية للفرد، وبخاصة مع أسرته ومع جيرانه ، كما يؤدي إدمان الإنترنت إلى التفكك الاجتماعي نتيجة لاستبدال الوقت الاجتماعي الذي كان يقضى مع الأسرة والأصدقاء بالوقت الذي يقضى على شبكة الإنترنت.
3- الجريمة .
4- الغزو الثقافي : استحواذ الدول المتقدمة بصفة عامة، والولايات المتحدة الأمريكية بصفة خاصة، على السوق الرقمية والإنترنت مما من عملية الغزو الثقافي وبث الأفكار التي تتناسب معها. هذا فضلاً عن تأثير ذلك على اللغة العربية ، حيث أن معظم الصفحات على شبكة الإنترنت مكتوبة باللغة الإنجليزية، وعدد الصفحات العربية قليل جداً، مما يؤدى إلى هيمنة اللغة الإنجليزية على مستخدمي شبكة الإنترنت.
هذا ويمكننا القول بأن هناك طرق لحماية الأطفال من الاستخدام السيئ للانترنت ومنها:.
- قضاء الوالدين بعض الأوقات مع الطفل لاستخدام الإنترنت للعب ، أو البحث عن الأماكن الجديدة التي يمكن زيارتها في الإجازة ، أو التعرف على أفراد آخرين من جميع أنحاء العالم.
- وضع الكمبيوتر في مكان يسهل على جميع أفراد الأسرة رؤيته واستخدامه .
- الطلب من الطفل تعليم الأبوين المزيد عن كيفية استخدام الإنترنت والكمبيوتر ، ومثل هذا الطلب سيجعل الطفل يعلم الأم أو الأب المزيد من الخدع التي يستخدمها عند استخدامه للإنترنت وسوف يساعد على المعرفة ميول الطفل عند استخدامه للإنترنت.
- الطلب من الطفل التعرف على بعض المواقع الجيدة ، وسوف يساعد هذا الوالدين على التعرف على المواقع التي يقوم الطفل بزيارته.
- يجب على الطفل أن يعلم بأن الوالدين سوف يقومون بمراقبة سلوكه على الإنترنت من وقت لأخر.
-معرفة الاسم المستعار للطفل على الانترنت ، ومعرفة البريد الالكتروني وكلمة السر الخاص به وعن طريق هذا يمكن للوالدين معرفة المواقع الالكترونية التي يزورها الطفل.
-يجب على الوالدين أن لا يسمحا للطفل تحت أي ظروف في مقابلة أي فرد تم التعرف عليه من على الإنترنت بمفردهم أو بدون استئذانهم كما يجب مصاحبة الطفل في المقابلة وأن يكون اللقاء في أحد الأماكن العامة.
- لا يسمح للطفل بدخول غرف الدردشة الخاصة بدون استدان الوالدين أو بدون مراقبة.
- يجب التنبيه على الطفل عدم وضع أي معلومات شخصية هامة على الانترنت.

دكتور أسامه عبدالرحمن

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 8
تاريخ الميلاد : 01/10/1983
تاريخ التسجيل : 09/09/2010
العمر : 33
الموقع : أخصائي إعلام مساعد بالتربية والتعليم ـ طالب دكتوراه في الإعلام جامعة عين شمس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى